في الحبِّ قال لي:

قاتلٌ وقتيلُ

وليس للمحبّ شبيهٌ

أو مثيلُ!

وفي الحبّ هما صنفان

لا بديل

فَعاشقٌ مكرَّمٌ وإمّا متحسِّرٌ

ذليلُ

فإذا سألتم ذات لجاءكَم

بديلُ

لقالوا وقد أبحروا والموجُ

الثقيلُ

البحرُ سوف يخبركم

وهو دليلُ

في الحبِ قيسٌ وليلى

وبثينةٌ يحبّها جميلُ

والحبُّ يشرقٌ وهو أصيلُ

ومن يحكي عن الحبِّ

إنسانٌ جليلُ

فالقلبُ يعشق والروح غارقةٌ

وللمحبِّ شغفاً يميلُ

يبقى الهوى نبراس حياتنا

نشدو به كعاشقين

كسربِ حمامٍ له هديلُ !